يلا شوت اكسترا

رابط يلا شوت مشاهدة مباراة تشيلسي وارسنال بث مباشر اليوم 29-5-2019 نهائي الدوري الاوروبي

مشاهدة مباراة تشيلسي وارسنال

في تقديم خدمة أفضل في مشاهدة مباراة تشيلسي وارسنال اليوم في قمة إنجليزية لم تكن منتظرة في المباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي عندما يلتقي فريق أرسنال الإنجليزي بفريق تشيلسي الإنجليزي في نهائي الدوري الأوروبي مساء اليوم في إطار بحث الفريقين عن عدم الخروج هذا الموسم بدون أي ألقاب وتقام مباراة أرسنال وتشيلسي في الساعة التاسعة مساء اليوم بتوقيت جمهورية مصر العربية التي تتوافق مع الساعة العاشرة مساء اليوم بتوقيت المملكة العربية السعودية والساعة الحادية عشرة بتوقيت دولة الإمارات العربية ويقدم موقع يلا شوت إكسترا خدمة متابعة القمة الإنجليزية في الدوري الأوربي بكل تفاصيلها في ظل كثرة النجوم في الفريقين ورغم كل فريق في تحقيق الفوز بأي شكل وبأي طريقة تحت قيادة مدربين من الأسماء الثقيلة في عالم التدريب.

رابط الاسطورة لبث مباريات أرسنال يدخل مباراة تشيلسي بحثًا عن تحقيق الفوز بعد موسم سييء عاشه فريق المدفعجية تحت قيادة المدرب الفرنسي أوناي إيمري لم ينجح فيه في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي وتأهل للمباراة النهائية بمعجزة بعدما نجح في إقصاء فريق فالنسيا الإسباني بمنتهى الصعوبة لذلك يبحث أوناي إيمري عن تعويض كل ذلك باقتناص لقب الدوري الأوروبي من أنياب فريق تشيلسي لإرضاء جماهير المدفعجية الناقمة على الفريق لابتعاده عن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي وترك الفرصة لمانشستر سسيتي وليفربول فقط قبل أن يتوج مانشستر سيتي بفارق نقطة عن ليفربول بث مباشر مشاهدة مباراة تشيلسي وارسنال اون لاين.

ويعتمد أوناي إيمري مدرب أرسنال على التناغم الواضح بين الجابوني بيير أوباميانج والفرنسي لاكازيت في خط هجوم أرسنال لكن تبدو مشكلة أرسنال في الثلاثي الذي يلعب خلف أوباميانج ولاكازيت لتراجع مستواهم سواء مسعود أوزيل أو أليكس أيوبي في ظل تجميد آرون رامسي بينما في ثنائي الارتكاز سيلعب توريرا وتشاكا صاحب التسديدات القوية في غياب المصري محمد النني الذي لا يعتمد عليه أوناي إيمري كثيرًا ويجعله على دكة البدلاء باستمرار بينما تبدو مشكلة أرسنال الواضحة في خط الدفاع لأن مجموعة اللاعبين في خط الدفاع ليسوا من أصحاب الفئة الأولى وأخطائهم الدفاعية الفادحة واضحة في كل مباراة عن مباراة أخرى سواء كوتسليني وناتشو مونريال وهيكتور بيلرين أمام الحارس لينو ويسر موقع yalla shoot extra أن يتابع معكم قمة أرسنال وتشيلسي في نهائي الدوري الأوروبي.

ويدخل فريق أرسنال بالضغط الهجومي منذ البداية على أمل إحراز هدف مبكر يمكن المدفعجية من السيطرة على وسط الملعب في ظل فلسفة الاستحواذ التي يميل إليها أوناي إيمري مدرب أرسنال بكثرة التمرير في وسط الملعب واللعب بشكل جمالي بصرف النظر عن استقبال الأهداف وهو ما يتسبب في استقبال أرسنال للأهداف لأن الفريق لا يركز كثيرًا في الجوانب الدفاعية ولعل ذلك معروف بكثرة الأهداف التي يستقبلها مرمى أرسنال فقد يحرز خط الهجوم أوباميانج ولاكازيت أربعة أهداف ويستقبل دفاع أرسنال ثلاثة أهداف لتصبح النتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاثة أهداف وهو ما حدث في مباريات كثيرة في الدوري الإنجليزي وفي مباراة نصف النهائي أمام فالنسيا الإسباني لذلك حذر أوناي إيمري خط الدفاع بالكامل من الأخطاء الفردية التي تتسبب في استقبال الأهداف لأن استقبال هدف من تشيلسي يعني أنه سيعقد فرص أرسنال في التتويج بالدوري الأوروبي في ظل الطريقة الدفاعية المتوقعة لماوريسيو ساري مدرب تشيلسي كما أن المنافس الإنجليزي يمتلك خط دفاع مميز يجيد إغلاق المساحات والملعب مثل ديفيد لويز وروديجير في قلب الدفاع مع الظهير الأيسر ماركوس ألونسو والظهير الأيمن أزبيليكوتا الذي يلتزم بالواجبات الدفاعية إلى أقصى حد.

ويحاول أوناي إيمري مدرب أرسنال في مباراة تشيلسي استغلال تقدم الظهير الأيسر لتشليسي ماركوس ألونسو باللعب على هذه الثغرة والدفع بمسعود أوزيل أو أيوبي خلفه لاستغلال المساحات وتمرير الكرات لأوباميانج ولاكازيت وهي نقطة بالضعف بالتأكيد لن تفوت ماوريسيو ساري مدرب تشيلسي لإغلاقها في ظل بحثه هو الآخر عن الفوز باللقب.

أما حال فريق تشيلسي بقيادة ساري لا يختلف كثيرًا عن أرسنال لأن الفريق يدخل مباراة نهائي الدوري الأوروبي في ظل حالة من غضب الجماهير على البلوز لعدم المنافسة على أي ألقاب وخسارة كأس الرابطة أمام توتنهام وكثرة اللاعبين الراغبين في الرحيل مثل إدين هازارد نجم وصانع ألعاب التشيلسي الذي أعلن أنه لن يستمر مع الفري وسيرحل بنهاية الموسم وغالبًا ستكون وجهته ريال مدريد الإسباني في ظل بحث هازارد عن الألقاب والبطولات والإنجازات لأنه يرى أن تشيلسي لم يعد قادرًا على المنافسة في الدوري الإنجليزي أو دوري أبطال أوروبا ولعل ذلك هو النهج الذي يميل إليه ماركوس ألونسو الظهير الأيسر ونجولو كانتي لاعب الوسط والمهاجم جيرو وكل هؤلاء النجوم لا يريدون الاستمرار في تشيلسي بأي شكل من الأشكال لأن الفريق فقد رونقه وبريقه ولمعانه والرغبة في إحراز الألقاب أمام قوة مانشستر سيتي وليفربول ومانشستر يونايتد وإن كان ماوريسيو ساري مدرب تشيلسي يخطط لخطف لقب الدوري الأوروبي لمصالحة الجماهير الغاضبة ويحاول تجميع شمل الفريق وتهدئة الثورة في غرفة خلع الملابس لذلك طالب ساري لاعبيه بتضييق المساحات على أرسنال وعدم منحهم المساحات الواسعة التي يحبها لاعبوه ويجيدون استغلالها للفوز بلقب الدوري الأوروبي.

وربما يلجأ ساري مدرب تشيلسي إلى اللعب بطريقة دفاعية والاعتماد على الهجمة المرتدة السريعة في حالة امتلاك الكرة كما فعل أمام مانشستر سيتي خاصة أن أداء الفريق في الدوري الأوروبي لم يكن على المستوى المطلوب فتأهل إلى المباراة النهائية بشق الأنفس من خلال ركلات الترجيح أمام فريق أينتراخت فرانكفورت الألماني الذي ليس من الأندية أصحاب الصفوة في أوروبا ومع ذلك وصل مع تشيلسي إلى ركلات الترجيح في قلعة ستامفورد بريدج.

ويعتمد ساري على الحارس كيبا في حراسة المرمى وأمامه رباعي خط الدفاع ماركوس ألونسو وديفيد لويز وروديجير وأزبيليكوتا ثم ثنائي الارتكاز نجولو كانتي وجورجينهو في وسط ملعب تشيلسي خلف ثلاثي صناعة اللعب هازارد وويليان وبيدرو ولعل هذا الثلاثي الذي يعول عليه ساري مدرب تشيلسي في تحقيق الفوز على أرسنال مع المهاجم هيجواين المنتظر أن يلعب دورًا مميزًا اليوم أمام أرسنال مع هازارد نجم الفريق الأول والذي يعتمد كل فريق تشيلسي على تحركاته سواء داخل منطقة الجزاء أو خارج منطقة الجزاء أو على حدود منطقة الجزاء أو في مركز الجناح الأيسر المفضل لهازارد الذي يرى أن الطريقة الدفاعية لتشيلسي ساهمت في تراجع مستواه وبهتان نجوميته مقارنة بنيمار داسيلفا وكريستيانو رونالدو وليونيل ميسي ومحمد صلاح وذلك بخلاف ما يحدث معه في منتخب بلجيكا حيث يمنحه المدرب مارتينيز أدوارًا هجومية فقط وهو ما يساهم في تألقه أكثر بدليل الوصول بالمنتخب إلى المركز الرابع في كأس العالم 2018 بروسيا.

ويدرك ماوريسيو ساري أن أي نتيجة غير تحقيق الفوز على أرسنال ستعني رحيله عن تدريب تشيلسي لأن الفريق لم يتطور مستواه ولم ينافس على البطولات بل دخل في أزمات عديدة وأبرزها عدم السيطرة على غرفة خلع الملابس كما حدث مع الحارس كيبا الذي رفض التغيير أمام مانشستر سيتي وأحرج ساري أمام كل وسائل الإعلام والجماهير فما كان من المدرب إلا الرضوخ للأمر الواقع وتركه يستمر في شالملعب رغم أنه الذي تعاقد معه من الدوري الإسباني.
اظهار التعليقات