يلا شوت اكسترا

فهم إشارات حامل الراية في رياضة كرة القدم

في ملعب كرة القدم، تكون وظيفة الحكم المساعد سهلة وبسيطة، وهي مساعدة حكم الساحة في اتخاذ قراراته. يعتمد حكم الساحة على الحكم المساعد سواء كان هذا عن طريق إشعاره بوجود حالة تسلل أو توجيهه لرمية التماس. سيكون من المهم للغاية فهم دور الحكم المساعد كما هو الحال في دور حكم الساحة، لهذا نقدم لك ملخص سريع حول أساسيات رفع الراية بواسطة الحكم المساعد.
الخطوات :-

حامل الراية
1- راقب كيفية رفع الراية
تعتبر هذه هي الإشارة الأساسية التي يستخدمها الحكم المساعد. عن طريق رفع الراية، الحكم المساعد يقوم بتنبيه حكم الساحة أنه يتوجب توقف اللعب لسبب ما. وبالمثل، إذا شاهد المساعد شيء ما، سوف يرفع الراية لجذب انتباه حكم الساحة خاصة في حالة وجود مخالفة، وبعد انطلاق صافرة التوقف سوف يشير المساعد بما حدث فعليا. إذا لم يرى الحكم إشارة المساعد، سوف يقوم المساعد الأخر برفع الراية أيضا لجذب انتباه الحكم.
2- مراقبة خروج الكرة من الساحة
أحد وظائف المساعد الأساسية هي مراقبة خروج الكرة من الملعب وكيفية مواصلة اللعب بعدها. وبمجرد انطلاق صافرة الحكم، سوف يقرر المساعد الطريقة التي ستستمر بها المباراة على هذا النحو:
إذا قام المساعد برفع الراية بزاوية مقدارها 45 درجة والتلويح بها في وضعية أفقية بمحاذاة خط التماس، فإن هذا يشير إلى وجود رمية تماس. الفريق الذي يقوم بالهجوم في اتجاه الراية، هو الذي سيحصل على رمية التماس.
إذا وقف المساعد بالقرب من خط المرمى وأشار برايته في اتجاه المرمى، فهذا يدل على وجود ضربة مرمى.
إذا وقف المساعد بالقرب من المرمى وأشار برايته بزاوية 45 درجة لأسفل باتجاه زاوية الملعب، فإن هذا يشير إلى وجودة ركلة ركنية.

حالات التسلل
3- مراقبة حالات التسلل
تتم هذه الالة بشكل مبدئي عن طريق التلويح بالراية في وضعية رأسية في الهواء، لتنبيه الحكم أن اللاعب يجب أن يتوقف. عندما يشير الحكم صافرته على وجود حالة تسلل، سوف يضع المساعد رايته في ثلاث وضعيات للإشارة إلى موضع التسلل في ساحة اللعب، وبهذا كيفية وضع الكرة لعب الضربة الحرة غير المباشرة. ولكن إذا قام الحكم بإعطاء إشارة لاستمرار اللعب، فهذا يعني أنه ليس هناك حالة تسلل مما يعني استمرار اللعب ويخفض المساعد رايته.
إذا رفع المساعد رايته بزاوية 45 درجة، فإنه يشير إلى وجود حالة تسلل في أقصى جانب الملعب من ناحيته.
إذا رفع المساعد الراية في وضعية أفقية تماما، فإنه يشير إلى وجود حالة تسلل في منتصف وضعية وقوفه مباشرة.
إذا رفع المساعد الراية بزاوية 45 درجة لأسفل، فإنه يشير إلى وجود حالة تسلل في جزء الملعب القريب منه.
4- مراقبة التبديلات
إذا أمسك المساعد بالراية فوق رأسه بكلتا اليدين، فإنه بذلك يشير إلى وجود تبديل للاعبين ولا يمكن استمرار اللعب حتى الانتهاء من هذه الحالة.

إشارة لوجود هدف
5- مراقبة الإشارة لوجود هدف
إذا اعتقد المساعد أن هناك هدف قد تم إحرازه، سوف يقوم بخفض الراية باتجاه دائرة منتصف الملعب مع الركض باتجاه خط المنتصف. إذا أراد التشكيك في صحة الهدف، سوف يلوح بالراية عاليا والانتظار على هذه الوضعية لفترة.
6- مراقبة إشارة ضربة الجزاء
الإشارة الرسمية في هذه الحالة هي رفع الراية عاليا والتلويح بها، ثم خفضها مرة أخرى والإمساك بها في وضعية أفقية تجاه الخصر. يعتقد الكثير من الخبراء أن هذه الإشارة واضحة للغاية، لذلك تتغير الإشارة من منطقة لأخرى على حسب رغبة الإدارة بها. بشكل عام، إذا تم احتساب مخالفة من قبل الحكم في منطقة الجزاء، سوف يتحرك المساعد باتجاه زاوية الملعب. إذا استقر المساعد في هذه الوضعية، سوف تشير هذه إلى وجود المخالفة خارجة منطقة الجزاء. بعد ذلك يمكن للحكم تقرير موضع المخالفة من مكانها المناسب. هناك بعض الإشارات الممكنة لوجود ضربة جزاء، من بينها الإمساك بالراية في وضعية أفقية باتجاه الخصر أو الركض باتجاه الراية الركنية وإخفاء الراية خلف الظهر.
7- مراقبة الإشارات المتنوعة
إذا قام المساعد برفع الراية بشكل مستقيم لأعلى بعد إطلاق الصافرة، فإن هذا يشير إلى أنه بحاجة إلى التحدث مع حكم الساحة. سوف يشير المساعد بهذه الإشارة في حالة تطاول أحد اللاعبين عليه أو وجود تدخل خارجي. بشكل خاص، إذا أراد المساعد الإشارة إلى استحقاق أحد اللاعبين لبطاقة صفراء أو حمراء، سوف يرفع يده فوق الشارة الموجودة على صدره.

اظهار التعليقات